مستقبل السياحة بعد كورونا

تعرضت السياحة العالمية بسبب الكورونا لأسوأ خسارة لها منذ سنة 1950، منع السفر ﻷغلب دول العالم فما هو مستقبل السياحة بعد كورونا

لنتعرف على أهم التوقعات، الإجراءات  و أهم التغيرات 

بدأت السياحة تعود لحالتها الطبيعية بعد مرور شهور من توقفها، كما تم عمل بعض الإجراءات الوقائية التي تم فرضها على السياح للحفاظ على سلامتهم أثناء السفر.

في هذا الموضوع سنعرف أهم التغيرات التي  حدثت في قطاع السياحة بسبب الجائحة و كذلك التوقعات المستقبلية و الإجراءات التي ستتبعها الدول في الفترة المقبلة

التغيرات التي ستطرأ على السياحة بعد الكورونا

سيفضل السياح السياحة الداخلية عن السياحة الخارجية، ذلك بسبب تخوفهم من السفر إلى الخارج وبذلك سيقل عدد السياح في مختلف البلدان.

سينخفض أيضا عدد الرحلات  الجوية والبحرية تجنبا لتفشي الأوبئة.

كما أن بعض البلدان قامت بوضع حدا أقصى للسياح الذي يسمح لهم بالدخول لأراضيها.

سترتفع أيضا أسعار التذاكر نظرا لارتفاع تكاليف الطيران من ناحية التطهير والتعقيم والحرص على سلامة المسافرين.

لكن أعلنت بعض الشركات أنها ستعفي الأفراد من الرسوم في حال إلغاء سفرهم.

سيتم الاستعانة بالتكنولوجيا الذكية في المطارات بعد كورونا.

سيتم تقليص عدد الموظفين في المطارات وسيتم التأكد من البيانات الرسمية للمسافرين إلكترونيا.

كما سينخفض اكتظاظ المسافرين في المطارات وسيصبح القدرة الاستيعابية للأفراد أقل بكثير.

 

إجراءات السياحة أثناء جائحة الكورونا

سيتم تزويد المسافرون في أغلب المطارات بمعدات التعقيم من رذاذ أو جل مطهر وكمامة وأيضا قفازات.

سيفرض أيضا التباعد في المسافة في المطارات.

حيث سيمنع الجلوس على المقاعد في الوسط وسيكتفى بالمقاعد الجانبية.

بعض الدول قررت تخصيص منتجعات وجزر فاخرة خاصة لاستقبال السياح فقط، ذلك لتكون مناطق عزل تحول انتقال الفيروس منها وإليها..

 

بعض النصائح الوقائية للسياح أثناء السفر

يجب أن يحرص السياح على غسل يديهم باستمرار مدة لا تقل عن 30 ثانية.

من المهم أن يستعين السياح بالمطهرات والمعقمات والأدوات الأحادية الاستخدام.

على السائح كذلك أن يلتزم بالمسافة المحددة بينه وبين الأشخاص.

من الأفضل أن يتجنب السائح لمس أي أسطح لتجنب العدوى.

على السائح أيضا أن يلتزم بارتداء الكمامة الطبية في الأماكن المزدحمة.

يجب أيضا ألا يتسبب السائح في إحداث زحام بداية من صالات المطارات وحتى المواصلات الداخلية والفنادق.

من المهم أيضا أن يتجنب السائح التعامل مع أي شخص تظهر عليه أعراض الكورونا أو البرد.

إذا شعر السائح بأي أعراض تشبه أعراض الكورونا عليه التوجه لغرف العزل الموجودة في أماكن محددة في الفندق المقيم فيه.

يفضل أن يتجنب السائح السفر للدول التي يتفشى فيها الوباء بأرقام كبيرة.

من المهم أيضا أن يتأكد السائح من جودة الطعام المقدم له أثناء السفر ويفضل أن يكون الطعام في أدوات للاستعمال الشخصي.

إذا كان السفر لخارج البلاد يفضل أن يستشير السائح أخصائي الرعاية الصحية الخاص به ليقدم له النصائح الطبية اللازمة أثناء السفر.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.