تحقيق الأهداف بأبعاد ثلاثية

تحقيق الأهداف ليس من الأمور المستحيلة ولكن يحتاج فعلا إلى العمل الدؤوب المستمر وعدم الاستسلام والتعلم المستمر فكيفية تحقيق الأهداف بأبعاد ثلاثية

البعض قد يتوقف عن لحظة أو مرحلة معينة للوصول إلى أهدافه التي رسمها. لماذا؟

مثل الرغبة في اتقان لغة أجنبية خلال دراستك او حياتك المهنية ومدة زمنية قصيرة اوا متوسطة رغبتك في تعلم معارف او ومهارات جديدة هو أمر طبيعي للتتطور علميا مهنيا واجتماعيا.

انشغالك بأهداف الرئيسه في مراحل التعليليم والمشاريع التي قد تكلف بها من قبل الدكتور او المشرف الأكاديمي سوف تعترض هذا الهدف.

وانشغالك في مهام عملك واستلامك لأعمال قد تسند إليك ولديك علم بذلك وخلال فترة قصيرة قد ينتج عنه أيضا تعارض.

من خبرة عملية في التعلم والتدريب وتنفيذ مئات من ورش العمل في مجال تدريب المدربين المتخصص . أكتشفت أن أكثر العوامل تاثيرا على المضي قدما نحو تحقيق الهدف

هو عدم التقيد بالخطة والتشعب في تنفيذ أعمال أو تعدد الأهداف بدون قيود.

عندما كنت طالبا في المرحلة الجامعية كنت أعاني من هذه النقطة تحديداً. فقد كنت أنشغل بالعديد من الأهداف وأريد تحقيقها كلها في زمن قياسي ضمن خطة عمل قد رسمتها

لتحقيق أهداف أساسية، فماذا سيحدث سوف أخفق في تحقيق بعض منها إلى جانب عدم تحقيق أو التأخر في تحقيق الأهداف الرئيسة.

إلى جانب بعض السلوكيات الخاطئة التي كنت أمارس ويقع فيها اي طالب شغوف.

نعم الشغف ينتج الكثير من الطاقة الإيجابية والحماس للإنجاز. ولكن عدم إدارة هذا الشغف ينتج عنه التشعب والرغبة في إنجاز العديد من المهام لصالح أهداف كبيرة

قد تكون بعيدة المدة وتحتاج وقت أطول وجهد أكبر من الأهداف الرئيسة حينها عندما كنت طالبا.

تعلمت من أخطائي وبدأت بممارسة مخاطبة الذات التي ساعدتني بشكل رئيسي في التوقف عندما أشعر بإنجذاب نحو إغراء إنجاز أهداف أخرى تعترضني.

وأهم ما تعلمت وطورته خلال فترة تعلمي وإلى الآن ما زلت ألتزم من هذا المنهج هو

تحقيق الأهداف بأبعاد ثلاثية

فما قصتها وكيف سوف تساعدك كما ساعدتني في إنجاز كل أهدافي الشخصية والمهنية والتعليمية أيضا.
البعد الأول: أهداف واضحة قصيرة الأمد. لا بد من تحديدها والتأكد من أنه يمكن تنفيذها خلال 6 أشهر إلى أقل من سنة وأن ما أحتاجه متوفر لتحقيقها.
البعد الثاني: المدة الزمنية من 3 اشهر او 6 أشهر إلى أقل من سنة ينطبق على الكثير من الأهداف التي يمكن تحقيقها خلال حياتك التعليمية او المهنية او الاجتماعية تأكد من تقسيم الأهداف
حسب طبيعتها ونوعها إلى مجموعات لا تتعارض مع بعضها البعض.
البعد الثالث: مجموعة المساندة من الأهل ، الزملاءو الأصدقاء أو حتى معلم او موجه أو كوتش شخصي. من المهم جدا أن تحيط نفسك بمجموعة من أصحاب الفكر الإيجابي وخصوصا ممن
سبقوك في تحقيق أهداف مماثل لأهدافك حتى تستفيد من خبرتهم ودعمهم لك.

آلية التنفيذ لهذه الأبعاد هو ما سوف نتحدث عنه في اللقاء القادم ويسعدني تلقي أي استفسار او نقاش عير التليجرام او اسفل المقال هنا وسوف أجيب عليه.

شكرا لوفتكم الثمين

غازي تركستاني

شاركها :

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.